أخبار و إصدارات إعلامية

تكللت مسيرة مستشفى عبد الهادي للعيون بنجاحات عديدة أعادت نعمة الإبصار إلى الكثيرين

2011/04/08
Filed under: آخر الأخبار

إنطلاقا من ضرورة وجود مركز مُتخصص وعلى أعلى المستويات في علاج أمراض العيون المتقدمة وجراحتها، أفتتح في مطلع عام 2002 برعاية من جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة مستشفى عبدالهادي للعيون في قلب العاصمة عمان- المملكة الأردنية الهاشمية، ليكون صرحاً طبياً شامخاً ومُميزاً على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

حيث يُعتبر مستشفى عبدالهادي للعيون، ومنذ نشأته، المركز الأول في علاج أمراض العيون وجراحتها على مستوى الشرق الأوسط بما يقدمه من رعاية طبية متكاملة لمرضى العيون، مرتكزاً في استراتيجيته للتميز على مُواكبة العصر بأحدث ما توصل إليه ذوي الخبرة من أجهزة حديثة ومتقدمة، ومُوظِفاً من خلالها كل جديد في عالم تكنولوجيا المعلومات والأجهزة الطبية الأمر الذي ساهم في إرتقاء مستوى الخدمات المقدمة لرعاية العين طبياً وصحياً.

يصنف هذا الصرح الطبي الرائد الأول في السياحة العلاجية في المملكة، حيث أن المرضى يقصدونه من شتى أنحاء العالم العربي والغربي، وكلهم ثقة وإطمئنان أنهم سيحظون برعاية طبية شاملة تراعي جميع إحتياجاتهم الخاصة.

ولإن الإدارة الحكيمة للمستشفى، وبتوجيه من المدير العام للمستشفى، الدكتور سامر عبدالهادي، تُؤمن بأولوية تقديم أقصى درجات الرعاية الطبية لمرضى العيون، التزمت بتأمين كل ما يحافظ على مستوى الخدمات الطبية متميزا في المستشفى من خلال تبني أحدث ما توصل إليه العلم والتكنولوجيا في علاج أمراض العين وجراحتها ومن خلال إثراء جميع أقسام ومراكز المستشفى بأحدث الأجهزة الطبية التي ترتقي بمستوى العلاج وراحة المرض جنبا إلى جنب مع رفد المستشفى بأفضل الكوادر الطبية من الأطباء وأخصائيي العيون بالإضافة إلى الكوادر المساعدة.

مراكز مستشفى عبدالهادي للعيون :

مركز علاج الساد:

كان المستشفى ومنذ إفتتاحه السباق بإنشاء مراكز متخصصة لعلاج أجزاء العين المختلفة ومن أبرزها مركز إزالة الساد ( الماء الأبيض ) من العين بإشراف أمهر الجراحين الذين يساعدهم كادر طبي خبير وعلى مستوى عالٍ من التميز الطبي والمهني, حيث يتم إزالة الساد من العين تحت تأثير التخدير الموضعي للعين بقطرة عينية فقط، مما يُجنب المريض التعرض لأية أخطار أو مضاعفات قد يُسببها التخدير الكامل للجسم وفي وقت لا يستغرق أكثر من 5 دقائق، يستطيع المريض بعدها أن يُمارس حياته الطبيعية خلال ساعات.

مركز علاج الشبكية:

ساهم التغير في عادات وأسلوب حياة المواطن العربي إلى تغيير مفاهيم الصحة العامة، حيث انتشرت البدانة وسوء التغذية وقلة الحركة، الأمر الذي ضاعف من إحتمالات حدوث الأمراض المزمنة كداء ارتفاع السكري بالدم والضغط وإرتفاع الدهنيات وغيرها، وللأسف الشديد ، فإن غالبية هذه الأمراض تؤدي إلى إعتلالات بالعين وشبكيةً العين, الأمر الذي دفع إدارة المستشفى إلى التفكير بإنشاء مركز متخصص في علاج الشبكية وأمراضها في مستشفى عبد الهادي للعيون.

وفي الشهر الخامس من عام 2008 قامت سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة بإفتتاح مركز جراحة الشبكية وإعتلالات السكري, وكان بذلك المركزالريادي الأول المتخصص في المنطقة بأكملها في علاج أمراض وجراحة الشبكية والجسم الزجاجي، بأيدٍ ماهرة وخبرات متخصصة وأجهزة جراحية وتشخيصية عالية التخصص والدقة, والتي تشمل جهاز التصوير المقطعيOCT  الذي يستطيع تصوير طبقات الشبكية بدقة عالية ، تصل لعدة مايكرونات فقط. إضافة إلى جهاز تنظيف العين من الشوائب والتليفات والأنزفة التي تحدث بشبكية العين، وهذا الجهاز مكّن جراحي مستشفى عبد الهادي للعيون من إجراء الجراحات الكبرى باستعمال التخدير الموضعي فقط الأمر الذي ساعد عددا كبيرا من المرضى من كبار السن والمصابين بالأمراض التي تمنع تخديرهم الكامل من إجراء هذه العمليات بسهولة وأمان.

مركـز تصحيح البصر:

أما مركز تصحيح البصر بالليزر، فقد تم تدعيمه بأحدث أجهزة تصحيح البصر حيث

كان لمستشفى عبد الهادي للعيون السبق حين زوَّد مركز تصحيح الإبصار بجهاز الكويست Quest، حيث أنه الجهاز الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي يعمل بسرعة تصل إلى 1000 هيرتز في الدقيقة، مما يجعل عمليات تصحيح التصر في مستشفى عبد الهادي للعيون أكثر دقة وأضمن نجاحاً لجميع من يرغب بالتخلص من النظارات الطبية.

السياحة العلاجية:

61% من المراجعين لمستشفى عبد الهادي للعيون هم مرضى من خارج الأردن، سواء من أشقائنا من الخليج العربي أو المغرب العربي، بل وحتى الكثير من الدول الأجنبية الذين يأتون إلى الأردن للعلاج. يرجع ذلك إلى التميز في مستوى الخدمات الطبية المقدمة في المستشفى إضافة إلى الفارق في تكلفة العلاج فيه مقارنة مع الدول الأجنبية.


أضف تعليق

Facebook