جراحة العين والقرنية

علاج القرنية المخروطية

في مستشفى عبد الهادي للعيون

القرنية المخروطية هي عبارة عن تغيير وعدم إنتظام في تحدب قرنية العين. بعبارة أخرى فهي تمدد غير طبيعي وغير منتظم في تحدب القرنية يبدأ على الأغلب في سن المراهقة والشباب وهذا ينتج عن ضعف في روابط أنسجة القرنية.

قد لا يدرك الكثير من الناس أنهم يعانون من هذا المرض

فمثلا يشعر شخص بضعف في قوة إبصاره يتطلب تغيير مستمر في قياس نظاراته.

أما في الحالات المتقدمة فيحدث ضعف أكبر في القرنية وفي هذه الحالة يلزم إستخدام العدسات اللاصقة التي ستشكل سطحا منتظما صناعيا للقرنية فيشعر المريض بتحسن في الإبصار, أما إذا ازداد الضعف وحدثت عتامة في قرنية العين فهنا يلزم إجراء تغيير للقرنية(زراعة قرنية).

العلاج الضوئي الكيميائي Cross Linking


وهو علاج يقوم على إشباع القرنية بفيتامين رايبو فلافين ( B2 ), ومن ثم تسليط الأشعة فوق البنفسجية على القرنية وتوضع بعد ذلك عدسات لاصقة لحماية القرنية لعدة أيام, ويعمل هذا العلاج على تقوية أنسجة القرنية ويقلل كثيرا من إحتمال تدهور الحالة بل وفي بعض الأحيان يؤدي إلى تحسن في حالة القرنية وبالتالي تحسن في الرؤيا.

غالبا لا يشعر المريض بأي ألم أثناء علاجه بالأشعة أما خلال الأيام الثلاثة الأولى بعد العلاج فقد يشعر ببعض الضيق من الضوء لذلك فنحن ننصحه بإستعمال النظارات الشمسية وتجنب التعرض للضوء القوي أو قيادة السيارة.

وقد أثبتت خبرتنا ومن خلال الأعداد الكبيرة ممن أجريت لهم هذه العملية في مستشفانا أن نسبة كبيرة منهم قد تحسنت لديهم الرؤية بصورة جيدة خصوصا من كانت حالتهم تستجيب لهذا النوع من العلاج.

الأسباب :

تشير الدراسات والأبحاث العلمية أن من أبرز الأسباب للإصابة بهذا المرض إثنين, أولهما العوامل الوراثية حيث تبين أن هنالك عدة أشخاص مصابون بهذا المرض من عائلة واحدة, اما العامل الثاني فبسبب إصابة الأطفال بأمرا ض الحساسية والرمد الربيعي وهذ العامل قد يؤثر فيما بعد في مرحلة إكتمال نمو القرنية عند الشباب.

الخطوط الأفقية في الشكل تمثل طبقات القرنية المخروطية والخطوط الحمراء تمثل روابط الكولاجين داخل القرنية.

Facebook